الرخاء تعقد مؤتمرا صحفيا لمناقشة الوضع الاقتصادي الحالي

عمان 26/9/2017

اكد رئيس جمعية الرخاء لرجال الأعمال فهد طويلة ان النهوض بالوطن واجب شرعي ومسؤولية وطنية يجب أن يساهم بها كل مخلص وغيور.

وقال طويلة خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء ان الجمعية تؤمن إيماناً كبيراً بما نادى به جلالة الملك عبدالله الثاني بضرورة الاعتماد على انفسنا واهمية مشاركة الجميع في بناء الاردن ومواجهة التحديات وتحويلها لفرص.

واضاف رئيس الجمعية ان نهضة الاردن لا يمكن ان تتم الا بسواعد أبنائه وتكاتف جهود الجميع للقيام بهذه المهمة الجليلة "حتى لا نبقى نعتمد على الغير"، مستذكرا الدور الكبير الذي لعبه الاردنيين في بناء نهضة الدول العربية بمختلف المجالات.

وشدد على ضرورة مواكبة الجهود التي يبذلها جلالة الملك للتعريف ببيئة الاعمال والفرص الاستثمارية بالمملكة وجذب الاستثمارات الخارجية واقناع اصحاب الاعمال بضرورة القدوم للاردن والاستفادة من الحوافز والمزايا المقدمة للمستثمرين واستغلال حالة الامن والاستقرار المتفردة بالمنطقة.

ولفت طويلة الى ان القطاع الخاص يدرك حجم التحديات الاقتصادية الضاغطة التي تواجه المملكة حاليا والتراجع الكبير في حركة النشاط التجاري جراء محدودية الموارد وظروف خارجية فرضتها حالة عدم الاستقرار بالمنطقة، مؤكدا قدرة الاردن على تجاوزها شريطة وجود رؤية واضحة لمعالجة العقبات وتسهيل الاعمال.

 ودعا للبحث عن حلول داخلية للتحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن واستنهاض القوى الكامنة بالاقتصاد الوطني  وتعزيز التشاركية مع القطاع الخاص واشراكه عند رسم السياسات واتخاذ القرارات الاقتصادية او في حال اقرار تشريعات ذات مساس مباشر بأعماله مع التأكيد على معالجة البيروقراطية التي تعتبر طاردة لللاستثمار.

 ودعا طويلة  الحكومة للتريث قبل اجراء تعديلات على قانون ضريبة الدخل والاخذ بالتوجيهات الملكية السامية بضرورة عدم الاضرار بالطبقة الوسطى والدخل المحدود، مشيرا الى إن زيادة إلايرادات لا يكون برفع النسب الضريبية وتوسيع الشريحة الخاضعة وإنما يأتي عند التوسع بالاستثمارات والمشروعات الرأسمالية.

وأكد طويلة أن الأردن بلد قليل الموارد لكنه مليء بالطاقات والموارد البشرية التي إذا ما أحسن استثمارها ستعود بالنفع على الوطن والمواطن وستمكن عجلة الاقتصاد من الدوران وبسرعة كبيرة.

وبين أن جمعية الرخاء تمثل شبكة اقتصادية لنخبة من أصحاب الأعمال الأردنيين، وتسعى بكل السبل لتوحيد جهودهم وتقديم الدعم وتوفير الخدمات المختلفة وستعمل على تعزيز التعاون والتنسيق بين أعضاء الجمعية، وإيجاد صيغ للتعاون مع القطاعات التجارية والصناعية المختلفة، وتبادل الأفكار سعيًا للوصل إلى المستوى الأفضل، بالإضافة إلى تعزيز الخدمة المجتمعية.

واشار الى ان الجمعية التي تأسست عام 1997 وتضم اليوم 240 عضوا يمثلون الف مؤسسة مختلفة تسعى في المرحلة المقبلة لتوسيع دورها بخصوص المسوؤلية الاجتماعية لتشمل اعمال تخدم ابناء المجتمع واهداف المؤسسات التطوعية والخيرية والتعليمية.

وحضر المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الجمعية بعمان اعضاء مجلس الادارة الدكتور خميس عاشور والدكتور محمد الددو والدكتورعزالدين ابو ربيله والمدير التنفيذي فيها ايمن اللحام، حيث اشاروا الى اهمية تعزيز الشراكة بين القطاعين ومحاربة المحسوبية ومعالجة العقبات التي تواجه اعمال القطاع الخاص فيما يتعلق بقضايا التفتيش والرقابة.