مصدر: اليابان لم تبت بالموافقة على قرض للأردن بـ 300 مليون دولار

 

 ما تزال الحكومة اليابانية تدرس تقديم قرض للأردن بحجم 300 مليون دولار كانت طلبته الحكومة الأردنية لدعم موازنة الأردن للعام الحالي، بحسب مصدر في سفارة اليابان في المملكة.
ووفقا للمصدر، فإن "قرض سياسة التنمية" ما يزال قيد البحث ولم يبت به بعد، وأنّ الجانب الياباني مايزال يدرس إمكانية تخصيص الأموال بناء على هذا الطلب.
وأوضح "أن حجم القرض النهائي ما يزال غير معروف لكن الحكومة الأردنية كانت قد طلبت 300 مليون دولار".
وقال المصدر إن الموافقة على القرض لا ترتبط بشهادة صندوق النقد الدولي بشكل مباشر على "أنّه يتم أخذه بعين الاعتبار".
وقدمت اليابان العام الماضي "قرض دعم سياسات التنمية لتعزيز الوضع المالي وبيئة الأعمال ودعم الخدمات العامة في الأردن" بحجم 250 مليون دولار، والذي خصص لدعم الموازنة بفترة سماح 10 سنوات، ومدة سداد 30 عاما.
وحوّلت اليابان القرض على دفعتين؛ الأولى كانت بعد توقيع اتفاقية القرض مباشرة في في 21 كانون الأول (ديسمبر) 2016 وعلى إثره تم تحويل الدفعة الأولى من القرض والبالغة 10 بلايين ين ياباني (85 مليون دولار) بعد بضعة أيام من تاريخ توقيع الاتفاقية، فيما حولت نهاية 2017 الدفعة الثانية من القرض 20 بليون ين ياباني (تقريبا 170 مليون دولار). وارتبط تحويل القرض الياباني بتنفيذ الحكومة مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية حددت في مجال سوق المال الثانوي "السندات" و"بيئة الأعمال" و"تشجيع سوق الاستثمار".
وكان الأردن حصل منذ العام 1999 وحتى العام 2017 على ما يقارب 1.3 مليار دولار، منها 527.32 مليون دولار على شكل منح والباقي على شكل قروض ميسرة، بالإضافة إلى المساعدات الفنية المقدمة للأردن من خلال الوكالة اليابانية (جايكا).
وتهدف (جايكا) من تقديم قروض سياسات التنمية لدعم الموازنة في الأردن إلى دعم الحكومة الأردنية لسد الفجوة التمويلية للموازنة العامة، ودعم أحداث إصلاحات يكون نتيجتها إدارة متطورة وفعالة على أكثر القطاعات أهمية في الأردن مثل قطاع الطاقة والكهرباء وقطاع المياه والإدارة المالية وإدارة سوق المال والقطاع الصناعي وقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.