إقامة معرض الصناعات الأردنية في نابلس (16) الجاري

4119273357893535c40fcb564abd3d13.jpg_2

أكد عضو غرفة صناعة عمان قاسم ابوصالحة أن معرض الصناعات الأردنية الذي سيتم اقامته في مدينة نابلس في السادس عشر من الشهر الجاري سيكون محطة هامة لبناء روابط وشبكة علاقات ما بين رجال الأعمال الاردنيين ونظرائهم في فلسطين، حيث سيشهد المعرض تنظيم لقاءات عمل تركز على فرص التعاون المحتملة.
واضاف ابوصالحة / رئيس اللجنة المشرفة على تنظيم هذا المعرض، أنه سيتم على هامش المعرض عقد اجتماعات رسمية اردنية فلسطينية بمشاركة وزيرة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي ووزير النقل ايمن حتاحت ونظرائهما في الجانب الفلسطيني، حيث سيتم بحث ازالة العوائق أمام تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتي ما زالت متواضعة رغم العلاقة التاريخية التي تجمع البلدين.
ولا يتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين الـ 100 مليون دولار سنويا، فيما يتجاوز التبادل التجاري الفلسطيني الاسرائيلي الـ 5ر4 مليار دولار سنويا.
ودعا غرف الصناعة والتجارة في البلدين الى بذل كافة الجهود من اجل تعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة حجم المبادلات التجارية والتعاون والتكامل الصناعي وتبادل الخبرات والمعرفة للنهوض بمستوى هذه العلاقات، مشيرا الى ان ابرز العوائق التي تواجه التجارة مع فلسطين هي سيطرة إسرائيل على المعابر والحدود الفلسطينية، وتحكمها بشكل شبه تام في حركة الإستيراد والتصدير عبر فرضها شروطاً مباشرة ومجحفة بحق كل من الصادرات والواردات الفلسطينية، مثل تطبيق نظام تعرفة جمركية يحول دون سهولة انتقال الكثير من السلع التي قد تنافس منتجاتها، وكذلك استخدام الذرائع الأمنية كوسيلة لمنع دخول الكثير من المواد الخام اللازمة لعملية التصنيع بشكل خاص.
وأضاف ان اكثر من 60 شركة صناعية ستشارك في هذا المعرض، تمثل جميع القطاعات الصناعية تقريبا، مشددا على ان الغرفة قد قامت بمخاطبة الجهات الرسمية في المملكة وكذلك في الجانب الفلسطيني، لضمان حصول جميع افراد الوفد الصناعي الاردني على تصاريح الدخول اللازمة الى اراضي السلطة.
وبين ابوصالحة أن مدة المعرض هي (3) أيام وسيكون مخصصا لعرض عينات وليس للبيع المباشر، فيما تم تجهيز قاعات مخصصة لعقد لقاءات عمل مع تجار من الضفة وغزة وعرب الـ 48 تم دعوتهم لحضور فعاليات هذا المعرض، كما سيتم تنظيم زيارة للوفد الاردني الى كل من رام الله والخليل للقاء رجال اعمال وتجار في منطقتي الوسط وجنوب فلسطين. مؤكدا أن الغرفة ستعمل على أن يكون تنظيم هذا المعرض تقليدا سنويا لديها، في حال نجاحه في تحقيق الأهداف المرجوة من عقده، بحيث يتم عقده في مدينة فلسطينية رئيسية كل عام، حيث تم اختيار مدينة نابلس هذا العام، باعتبارها بوابة الشمال الفلسطيني.
واشار ابوصالحة الى أنه اجتمع ونائب رئيس غرفة صناعة عمان عدنان غيث مع رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم بحضور محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب، ورؤوساء غرف التجارة والصناعة والزراعة في شمال الضفة، ورئيس ملتقى رجال اعمال نابلس ، ومدير عام وزارة الاقتصاد الوطني ، وممثلي مديرية شرطة محافظة نابلس ، بالإضافة الى اعضاء مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة نابلس، حيث اكد هؤلاء المسؤولين انهم سيعملون على اخراج الاقتصاد الفلسطيني من السيطرة الاسرائيلية من خلال التوجه نحو الدول العربية اقتصاديا والأردن خصوصا، مستفيدين من اتفاقية التجارة الحرة العربية، كما يخطط الجانب الفلسطيني لانشاء منطقة الصناعية في وادي الاردن، وان الجانب الفلسطيني يبحث عن شركاء اردنيين من القطاع الخاص للاستثمار في هذه المنطقة الصناعية.
من جانبه، رحب رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم باقامة هذا المعرض، مؤكدا حرص الغرفة على انجاح هذه الفعالية، حيث بين أنه يأمل أن يكون قاعدة انطلاق للعمل المستقبلي مع الاردن لتطوير العمل الاقتصادي المشترك ، مبينا أن القطاع الخاص الفلسطيني يأمل ان تأخذ الصناعة الأردنية حصة مناسبة في السوق الفلسطينية وانهاء تبعية السوق الفلسطينية، خصوصا وان هناك صناعات اردنية متميزة يجب ان تكون متوفرة في السوق الفلسطينية .