اختتام اجتماعات مجلس الأعمال الأردني التونسي المشترك

صورة

اختتمت في العاصمة التونسية اجتماعات مجلس الأعمال الأردني التونسي المشترك بين جمعية رجال الأعمال الأردنيين وكونفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية.
وبحسب بيان صحافي، التقى الوفد على هامش الزيارة رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد الذي اكد عمق العلاقات التاريخية التي تربط البلدين، مرحباً بعقد ملتقى مجتمع الأعمال العربي السادس عشر في تونس أواخر العام الحالي.
ووفقا للبيان، التقى الوفد وزير النقل التونسي أنيس غديرة الذي وعد بدراسة إنشاء خط بحري بين الأردن وتونس لزيادة حجم التبادل التجاري وإعادة النظر بتفعيل الخطوط التونسية للخط الجوي بين عمان وتونس الذي توقف عام 1997.
وعقد الوفد اجتماعاً مع وزير التجارة التونسي محسن حسن حيث عرض رئيس مجلس الأعمال الأردني حمدي الطباع المعيقات التي تواجه التبادل التجاري بين البلدين، والإجراءات في السماح للبضائع الأردنية لدخول الأسواق التونسية، بما في ذلك إجراءات فتح الاعتمادات المستندية التي تتم عادة من خلال البنوك الفرنسية.
وتعهد الوزير التونسي بتسهيل إلاجراءات وإزالة أية معيقات أمام الصادرات الأردنية وتسهيل دخولها إلى الأسواق التونسية بما في ذلك الدواء الأردني.
واكد أن الحكومة التونسية تنظر إلى الأردن كبوابة له لأسواق الشرق الأوسط ودول الخليج العربي في ضوء انفتاح الأردن على كافة أسواق العالم، وتتطلع تونس لتكون بوابة الأردن إلى دول أوروبا وأفريقيا.
وانبثقت عن اجتماعات المجلس العديد من القرارات أهمها، البدء بإجراءات تشكيل لجنتين من أعضاء الطرفين الأولى متخصصة بقطاع الأدوية والثانية للنقل وتأسيس موقع إلكتروني للمجلس ليكون منصة لتوفير مختلف المعلومات للمستثمرين ورجال الأعمال.